الحمض النووي

حتى وقت قريب، كان تحديد هويات رفات الأشخاص المفقودين يتأسس إلى حد كبير على الأساليب مثل المقارنة بين المعلومات السابقة واللاحقة للوفاة بما في ذلك السن والقامة، بالإضافة إلى الأدلة من الملابس أو الأمتعة الشخصية التي يتم العثور عليها مع الضحايا. في بعض الحالات، يمكن أن تُستكمل هذه الأساليب باستخدام تكنولوجيا بصمات الأصابع وتحليل سجلات الأسنان.

يتم اليوم تحديد هويات رفات أعداد كبيرة من الأشخاص المفقودين على وجه أفضل عن طريق تحليل الحمض النووي، ويفضل أن يتم بالاقتران مع غيرها من السجلات المتاحة على النحو المحدد أعلاه. وهذه الطريقة موضوعية ودقيقة علميا وفعالة من حيث التكلفة. ينطوي عادة تحديد الهوية القائم على الحمض النووي لأعداد كبيرة من الأشخاص المفقودين على فحص الحمض النووي من أفراد الأسرة والمقارنة مع عينات الحمض النووي التي تم الحصول عليها من استرداد رفات المفقودين. إن العملية تعتمد على مشاركة أقارب المفقودين، فضلا عن مشاركة المحاكم وغيرها من السلطات المحلية.

يتكون نظام مختبرات الحمض النووي للجنة الدولية لشؤون المفقودين من مختبرين يعملان وفقا لنظام إدارة الجودة الثابت والمعتمدين من قبل هيئة الاعتماد المعترف بها دوليا. تقوم مختبرات الحمض النووي يوميا بأداء 105 عملية استخراج الحمض النووي، عادة من عينات العظام أو الأسنان المأخوذة من رفات الأشخاص المفقودين. تِستخدَم في استخراج الحمض النووي من العظام طريقة “silica-binding” المكيفة خصيصا ومعدل النجاح مرتفع للتتابعات المتكررة القصيرة للحمض النووي (STRs) وهذه الطريقة تستخدم عادة في الطب الشرعي لتحديد نمط الحمض النووي. تقاس مقتطفات الحمض النووي بعد ذلك كميا لتحديد كمية الحمض النووي المستخرج القابل للاستخدام. في كثير من الأحيان يتم استرداد أعداد قليلة من جزيئات الحمض النووي الباقية (وفي بعض الحالات لا تحتوي العينات على الحمض النووي القابل للاستخدام). بما أن العينات كثيرا ما تتضمن كميات ضئيلة من الحمض النووي، يتطلب التجهيز أقصى قدر من الرعاية والخبرة لاستبعاد تلويث الحمض النووي من المصادر الأخرى غير العينات نفسها. يتم الحصول على أنماط التتابعات المتكررة القصيرة للحمض النووي من مقتطفات الحمض النووي عبر تضخيم سلسلة من ردود فعل Polymerase باستخدام طقم

Promega PowerPlex 16 (PP16)، أو باستخدام طقم “mini-amplicon” للتتابعات المتكررة القصيرة المطوَّرِ من قبل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين للعينات المتدهورة للغاية. يمكن أيضا استخدام طقمBioSystems IdentiFiler  المطبق. يتم الحصول على الحمض النووي لأفراد الأسرة عادة من عينات الدم، ويتم تجهيزها بالطريقة العالية الإنتاجية التي أنتجت حتى الآن ما يقرب من 90000 نمط مرجعي للأسر.

يتم مقارنة أنماط تحليل الحمض النووي للأشخاص المفقودين وتلك الأنماط لأفراد الأسرة كجزء من عملية تنسيق تحديد الهويات وذلك لغرض أداء تحديد الهوية القائم على القرابة. تستخدم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين برنامج المطابقة الخاص الذي يبجث عن المطابقة المباشرة، وهي وجود نصف الأليل المطلوب لإثبات علاقة الوالد مع الطفل وكذلك لإثبات مؤشرات الأخوة وهو يدل عامةً على العلاقة الجينية. يتم الحصول على إحصائيات القرابة النهائية باستخدام البرنامج DNAView.

يتم إصدار تقارير مطابقة الحمض النووي لحالات المقارنة مع الدقة الإحصائية التي تبلغ 99.95٪ أو أكثر، مع نسبة احتمال محسوبة عامة أخذا باعتبار عدد المفقودين من المنطقة المعينة.