أوفدت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين فريقها إلى ليبيا

Article posted on ???? 24, 2012
ICMP Deploys Team to Libya

ICMP Deploys Team to Libya

بناء على دعوة من الحكومة الليبية، قد أوفدت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين فريقا من الخبراء لمناقشة مساعدة ليبيا في معالجة قضية الأشخاص المفقودين من الصراع الأخير، فضلا عن أربعة عقود من حكم معمر القذافي. ستقدم اللجنة الدولية لشؤون المفقودين أيضا المساعدة العاجلة في حل القضايا المحددة.

حسب السلطات الليبية فإن عشرات الآلاف من الأشخاص في عداد المفقودين في ليبيا من النزاع الأخير، وكذلك من الحروب في عام 1970 وعام 1980 مع مصر واوغندا وتشاد والإبلاغ عن فقدان 1272 شخص في عداد المفقودين من المذبحة سنة 1996 في سجن بوسليم في طرابلس.

في محاولة لمساعدة ليبيا على تطوير العملية الشاملة لمعالجة هذه المسألة، فقد زودت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ليبيا بمجموعة من التوصيات:

• تعزيز الحكم المحلي من مؤسسات القانون التي من شأنها تمكين ليبيا من الامتثال لالتزامات حقوق الإنسان بشأن قضية المفقودين بطريقة غير تمييزية وشفافة وخاضعة للمساءلة. وهذا يشمل وزارة شؤون أسر الشهداء والمفقودين، فضلا عن مكتب المدعي العام والسلطات المعنية الأخرى في معالجة قضية المفقودين؛

• إنشاء التشريعات المحلية لمعالجة مسألة المفقودين والاحتياجات الخاصة للضحايا بشكل شامل. يمكن أن تشمل هذه التشريعات توفير الحقوق لأسر المفقودين، بما في ذلك الحق في معرفة مصير وظروف الاختفاء. وبالإضافة إلى ذلك فإن القانون يمكن أن ينص على حماية المقابر الجماعية أو المقابر السرية و حماية المعلومات الشخصية بما في ذلك المعلومات الوراثية، و يمكن للقانون أن ينص على الحصول على التعويضات للضحايا؛

• إنشاء السجلات المركزية وقواعد البيانات حول الأشخاص المفقودين من شأنها أن تسمح للسلطات الليبية بتوفير معلومات دقيقة وموثوق بها عن عدد المفقودين وظروف اختفائهم. ومن شأن هذه السجلات أيضا أن تشكل الأساس للحصول على تعويض للضحايا في المستقبل؛

• يجب المشاركة الكاملة لمجموعات الضحايا وأسر المفقودين والمجتمع المدني في كل عنصر من عناصر العملية بما في ذلك تطوير التشريعات، وتعزيز مؤسسات الدولة، والقرارات المتعلقة بالنصب التذكارية، والأهم من ذلك، في عملية تحديد الهوية القائمة على الحمض النووي.

• تطوير العملية العلمية المتكاملة لتحديد المكان، واستخراج الرفات، وتحديد هويات الأشخاص المفقودين بعملية قائمة على الحمض النووي في تحديد الهويات التي من شأنها أن تتضمن مبادئ أفضل الممارسات في تحديد مكان الرفات، واستخراجها وتخزينها وتحديد هويات الأشخاص المفقودين فيها بطريقة علمية من خلال استخدام علم الآثار في الطب الشرعي والأنثروبولوجيا وعلم الأمراض، والإدارة السليمة لمشهد الجريمة، والمعلوماتية الحيوية واختبار الهوية بالحمض النووي.

سوف تمنح اللجنة الدولية لشؤون المفقودين أيضا نظام إدارة بيانات الطب الشرعي (fDMS) إلى ليبيا، والذي هو البرمجيات المتخصصة التي بنيت داخليا من قبل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين لدعم جميع الأنشطة المتعلقة بالطب الشرعي التي أجرتها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين. والهدف الرئيسي من نظام إدارة بيانات الطب الشرعي (fDMS) هو التمكين من جمع وتخزين وتحليل أنواع كثيرة من البيانات المطلوبة لخبراء الطب الشرعي لتتبع عملية تحديد الموقع، واستخراج الرفات وتحديد هويات الأشخاص المفقودين.

إن اللجنة الدولية لشؤون المفقودين لديها 15 عاما من الخبرة في مساعدة الحكومات في تحديد المكان والاستخراج وتحديد هوية المفقودين في أعقاب النزاعات المسلحة وانتهاكات حقوق الإنسان. وهي المنظمة الوحيدة في العالم التي تم تكليفها حصرا بالعمل على قضية المفقودين.

ساعدت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين الحكومات في بناء مؤسسات سيادة القانون للبحث عن المفقودين وإنشاء تشريع للسماح لعائلات المفقودين لتأكيد حقوقهم. إن اللجنة الدولية لشؤون المفقودين منظمة عملية وساعدت الحكوماتِ في حفر أكثر من 3000 مقبرة جماعية وكانت سباقة إلى استخدام اختبارات الحمض النووي لتعمل بذلك أكثر من ثلاثين ألفا (30,000) مطابقة للحمض النووي، والتي استخدمت لتحديد هوية أكثر من 18,000 شخص مفقود على مستوى العالم. وقد تطلب هذا العمل الحصول على أكثر من 150,000 ملمح بيولوجي وإدارتها.

تعمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين أيضا مع منظمات المجتمع المدني، ولاسيما أسر المفقودين، بحيث يمكن أن تصبح هذه الأسر مشاركين نشطين في هذه العملية.