النساء الكرديات والعربيات في العراق يرسلن اشارة قوية للمصالحة الوطنية

Article posted on ???? 26, 2013
النساء الكرديات والعربيات في العراق يرسلن اشارة قوية للمصالحة الوطنية

النساء الكرديات والعربيات في العراق يرسلن اشارة قوية للمصالحة الوطنية

اللجنة الدولية لشؤون المفقودين (ICMP) نظمت بالتعاون مع مديرية مؤسسة الشهداء في البصرة زيارة لمدة اربعة ايام بين 23-26 آذار لثماني نساء من كردستان العراق الى البصرة. المشاركين في هذا الحدث هم الناجيين من حملة الانفال وقصف حلبجة وغيرها من الجرائم التي ارتكبها النظام السابق.

كجزء من الزيارة, التقى المشاركون ممثلين عن السلطات المحلية وزاروا المعالم التاريخية المختلفة وكرموا ضحايا الانتفاضة الشيعية لعام 1999 في نصب الشهداء في مدينة البصرة. هذا الحدث جاء بعد الزيارة التي نظمتها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في حزيران 2012 ل14 امراة من البصرة الى اقليم كردستان.

السيدة فاطمة سعيد قادر من حلبجة شاركت في زيارة العودة الى البصرة, وهذه هي اول رحلة لها الى المنطقة, اوضحت قائلة “نحن جميعا من نفس البلد, ونحن جميعا على نفس الدين. ليس هناك فرق بين العرب والاكراد.”

النساء الكرديات والعربيات في العراق يرسلن اشارة قوية للمصالحة الوطنية

النساء الكرديات والعربيات في العراق يرسلن اشارة قوية للمصالحة الوطنية

ممثل مؤسسة الشهداء السيد ناصر الشعلان اوضح ان الجرائم التي ارتكبت في العراق “هاجمت كل شكل من اشكال الحياة”. “النظام ملآ ارض العراق بالمقابر الجماعية وجفف المناظر الطبيعية الخصبة في الاهوار ليكرر جرائمه في الانفال وحلبجة. نحن بحاجة الى ان يكون صوتكم قويا وعاليا ضد عمليات القتل والتدمير.”

السيدة سينيا ستويك, منسق برنامج مبادرات المجتمع المدني في اللجنة الدولية لشؤون المفقودين, اوضحت قائلة “ان هذا التجمع يرسل اشارة قوية للمصالحة”. “التعرف على بعضنا البعض مرة اخرى واحترام معاناة الاخرين والتغلب على انعدام الثقة والكراهية يمثل الخطوة الاولى على طريق طويل الى الامام, ولكن هذه هي اهم خطوة نحو السلام والمصالحة في اي بلد يواجه هذه التركة من الجرائم.”

محافظ البصرة الدكتور خلف عبد الصمد رحب ترحيبا حارا بالمشاركين واعرب عن تقديره لعمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في العراق.

النساء الكرديات والعربيات في العراق يرسلن اشارة قوية للمصالحة الوطنية

النساء الكرديات والعربيات في العراق يرسلن اشارة قوية للمصالحة الوطنية

تحدث الدكتور خلف قائلا “اود ان اشكر اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ومؤسسة الشهداء لما بذلوه من جهود مميزه لتنفيذ هذا الاجتماع في البصرة بين ذوي الشهداء من اقليم كردستان والجنوب في العراق والذي يعتبر الاول من نوعه. الاخوة والاخوات يجب ان نسعى الى تحقيق الهدف الذي ضحى الشهداء بحياتهم من اجله وهو الوقوف ضد الظلم وتحقيق العدالة.”

في اليوم الختامي للحدث, شكل المشاركين شبكة اقليمية جديدة باسم “منظمة قوس الحياة”. اللجنة الدولية لشؤون المفقودين سوف تستمر في مساعدتها في الحفاظ على وتوسيع الشبكة الوليدة للمرأة المتضررة في جميع انحاء العراق.

كجزء من ولايتها, تعمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين مع منظمات المجتمع المدني وتشجع على مشاركة الجمهور في انشطتها وتساهم في تنمية اشكال التعبير المناسب لاحياء ذكرى وتكريم المفقودين.