Iraqi Delegation Visits ICMP

Iraqi delegation in ICMP HQ in Sarajevo

إن الوفد رفيع المستوى المكون من 8 خبراء عراقيين يعملون في مجال حل مسألة الأشخاص المفقودين في العراق قام بزيارة اللجنة الدولية لشؤون المفقودين(ICMP) في مقرها في البوسنة والهرسك في الفترة من الرابع فحتى التاسع من أكتوبر 2009 م. وقد مولت الحكومة البريطانية من خلال سفارتها في بغداد هذه الزيارة.

قامت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين من تجاربها وخبراتها بتقديم العروض والتوضيحات المتعمقة للوفد العراقي في تقوية وتعزيز الوسائل التقنية لتحديد الموقع واستخراج الرفات وتحديد هوية الأشخاص المفقودين. بالإضافة إلى ذلك زار الوفد مرافق الطب الشرعي التابعة للجنة الدولية لشؤون المفقودين في توزلا، وكذلك حضر الوفد عملية استخراج الرفات في موقع المقبرة الجماعية في بيشينا شمال شرقي البوسنة، كما زار مركز بوتوتشاري التذكاري بالقرب من سريبرينيتسا.

“بعد اطّلاعي على الأنشطة والعمليات التي تقوم بها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين هنا في البوسنة، ومعرفة تجاربها وخبراتها في العمل مع الأشخاص المفقودين، فإننا على ثقة بأن ما يقومون به في البوسنة يمكن تطبيقه في العراق، الأمر الذي سيساعدنا على حل مشكلة الأشخاص المفقودين الهائلة التي نواجهها”، صرح بذك السيد عزت محمد سليمان، من وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كردستان. وقد وافق بقية الوفد على ذلك تماما.

ويضم الوفد ممثلين عن وزارة حقوق الإنسان في العراق، ووزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة إقليم كردستان، ومعهد الطب العدلي التابع لوزارة الصحة العراقية والأساتذة الجامعيين. تتراوح تقديرات عدد المفقودين في العراق ما بين 250،000 و 1.5 مليون، في حين أن المدير العام لمعهد الطب العدلي يستخدم عدد العمل من 360،000 شخص في عداد المفقودين. هؤلاء الأشخاص فُقدوا نتيجة للجرائم التي ارتكبت في ظل نظام صدام حسين، وكذلك الأشخاص الذين فقدوا خلال حرب الخليج الأولى وبعدها، والحرب العراقية الإيرانية، ومنذ عام 2003.

على الرغم من المشاكل المستمرة والمخاطر الأمنية، فإن الحكومة العراقية اتخذت خطوات هامة لمعالجة مسألة المفقودين. وشملت إصدار القانون لحماية المقابر الجماعية واتخاذ الخطوات اللازمة لوضع استراتيجية وطنية لهذه المسألة. وقامت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بتقديم المساعدة للحكومة العراقية من خلال وزارة حقوق الإنسان منذ عام 2004 لمعالجة مسألة الأشخاص المفقودين. هذه هي زيارة سادسة يقوم بها وفد عراقي إلى اللجنة الدولية لشؤون المفقودين منذ عام 2004.

افتتحت اللجنة الدولية لشؤون المفقودين مكتبا لها في بغداد في عام 2008 لتوفير التدريب للموظفين من معهد الطب العدلي ووزارة حقوق الإنسان في مجال أفضل التقنيات التطبيقية لحفر المقابر الجماعية.

تسعى اللجنة الدولية لشؤون المفقودين لتأمين التعاون من الحكومات والسلطات الأخرى في تحديد مواقع وهوية الأشخاص المفقودين نتيجة للصراعات المسلحة، وغيرها من الأعمال العدائية أو الانتهاكات لحقوق الإنسان، ومساعدة الحكومات أو السلطات في القيام بذلك.

تقوم حكومة الولايات المتحدة وألمانيا والصندوق الاستئماني للعراق الذي تديره الأمم المتحدة بتمويل برامج اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في العراق. كما وردت المساهمات من الدانمرك والمملكة المتحدة.