(English) ICMP and Libya Agree to Expand Cooperation during Minister’s Visit

Article posted on ?????? 28, 2014
اجتماع خلال زيارة الوزير

اجتماع خلال زيارة الوزير

اتفق الوزير الليبي لرعاية أسر الشهداء والمفقودين السيد علي قدور والمدير العام للجنة الدولية لشؤون المفقودين السيدة كاترين بومبرجر على توسيع التعاون في عملية تحديد أماكن والتعرف على هويات الأشخاص المفقودين في ليبيا. تم التوصل إلى هذا الاتفاق خلال زيارة السيد قدور إلى اللجنة الدولية لشؤون المفقودين التي استغرقت خمسة أيام. وكان في الوفد أيضا رئيس النيابة العامة الليبية، السيد عبد الله أبو رزيزة وممثلين آخرين.

وافق الوزير الليبي على أن المطلوب توسيع المساعدة التقنية والتدريب من قبل اللجنة الدولية لتشمل ممثلين عن الوزارات والمؤسسات الليبية الأخرى التي يعد عملها ضروريا في عملية المفقودين، بما في ذلك مكتب النائب العام، ووزارة العدل ووزارة الداخلية الليبية. سوف تساعد اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ليبيا في تعزيز آليات وسياسات حماية البيانات الخاصة بها وسوف تستمر في تقديم دورات تدريبية مكثفة للموظفين الفنيين الليبيين، ليس فقط من وزارة رعاية أسر الشهداء والمفقودين، ولكن أيضا إلى الوزارات الأخرى ذات الصلة، في عام 2014، بما في ذلك التدريب في الطب الشرعي وعلم الآثار، والعمل في معمل الحمض النووي وغيره من المجالات.

وقال السيد علي قدور في تصريح له: “لقد جئت الى هنا لمعرفة المزيد عن عمل اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بشكل مباشر، وسماع تجارب السلطات البوسنية المحلية في هذا الصدد. كان هناك تعاون جيد بين وزارة رعاية أسر الشهداء والمفقودين واللجنة الدولية لشؤون المفقودين ونحن نتطلع إلى التعاون في المستقبل. نحن في ليبيا نقوم بجهود كبيرة في حل قضايا الأشخاص المفقودين، وإنه من المؤكد أننا ما كنا لنبلغ هذا المستوى من الاستعداد والقدرة اليوم لو لم تكن هناك اللجنة الدولية لشؤون المفقودين”.

وصرحت السيدة كاترين بومبرجر، مدير عام اللجنة الدولية لشؤون المفقودين: “أنا ممتنة للغاية للسيد الوزير بسبب زيارته للجنة الدولية لشؤون المفقودين. لقد أجرينا مناقشات مثمرة، وقررت بشأن سبل لبناء تعاوننا الناجح. لقد قام خبراء اللجنة الدولية لشؤون المفقودين بتدريب العديد من موظفي الوزارة الليبيين في مجال استخراج الجثث وقمنا بتدريبهم على استخدام البرمجيات التي منحتها اللجنة للحكومة الليبية. من المهم أن نستمر في بناء قدرات سيادة القانون الليبية، ليس فقط للتحقيق في حالات الأشخاص المفقودين، ولكن لتكون ليبيا قادرة على إغلاق الحالات التي تم التعرف عليها علميا. كانت الخطوة المنطقية الوحيدة لهذا هي توسيع أعمالنا لتشمل الوزارات وغيرها من المؤسسات التي تعمل على التحقيقات وإغلاق حالات الأشخاص المفقودين قانونيا. نحن نتطلع إلى مساعدة مستقبلية للحكومة الليبية في هذه العملية بحيث يمكن لأسر المفقودين معرفة مصير أحبائهم في أقرب وقت ممكن”.

وقد قام السيد الوزير قدور، خلال زيارته، والوفد المرافق له من وزارة الخارجية الليبية ووزارة العدل الليبية، بجولة اطلاعية في مقر اللجنة الدولية لشؤون المفقودين، والمرافق التي يتم التعرف فيها على هويات المفقودين، التابعة للجنة، بما في ذلك مختبر الحمض النووي التابع للجنة في سراييفو، وكذلك مركز تنسيق التعرف على الهويات ومشروع التعرف على الهويات “بودريني” في توزلا. بالإضافة إلى زيارته للجنة الدولية لشؤون المفقودين، قام السيد قدور بزيارة إلى المقبرة التذكارية سريبرينيتسا، وهيئة الأشخاص المفقودين، والإدارة الخاصة لجرائم الحرب في البوسنة والهرسك في مكتب النيابة العامة، والتقى مع السيد حسين كفازوفيتش، المفتي العام في البوسنة والهرسك، وكذلك السيد فليتشر بارتون في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا (OSCE).

وقام السيد قدور بالاطلاع على تفاصيل السياسات الخاصة باللجنة الدولية لشؤون المفقودين لحماية البيانات والعمل الدقيق لمنظومة تحديد الحمض النووي التابعة للجنة الدولية والتي تم اعتمادها دوليا وفقا لمعايير ISO 17025 بواسطة هيئة الاعتماد DAkkS.

وقد استلم السيد قدور أيضا خلال الزيارة 16 تقرير مطابقة الحمض النووي التي تم الحصول عليها مؤخرا. لقد سلمت اللجنة الدولية حتى الآن 131 تقرير الحمض النووي الإيجابي المتعلق بالمفقودين من ليبيا، بما في ذلك حالات من مقبرة بن جواد الجماعية، والجثث مجهولة الهوية التي تم العثور عليها في ثلاجة المستشفى في وطرابلس التي تم الاحتفاظ بها هناك منذ عام 1984، والقضية البارزة الخاصة بالدكتور منصور رشيد الكيخيا، الذي اختفى في عام 1993 في عهد نظام القذافي. وكان الدكتور الكيخيا وزير الخارجية الليبي من عام 1972 حتى 1973 وسفير ليبيا لدى الأمم المتحدة.

تم التوقيع على اتفاقية بين اللجنة الدولية لشؤون المفقودين والحكومة الليبية في نوفمبر عام 2012 للتعاون في معالجة حالات الأشخاص المفقودين بسبب النزاعات الأخيرة وكذلك من نظام معمر القذافي المستمر 42. وقد تبرعت لتمويل برنامج اللجنة الدولية لشؤون المفقودين في العراق حكومة الولايات المتحدة وحكومة الدنمارك وحكومة المملكة المتحدة. كما تقدم حكومة ليبيا دعما مهما.

تأسست اللجنة الدولية لشؤون المفقودين عام 1996 في مؤتمر القمة لمجموعة الدول السبع وهي المنظمة الدولية المتخصصة الوحيدة التي تعالج قضية الأشخاص المفقودين في جميع جوانبها. للجنة الدولية لشؤون المفقودين مكاتب في غرب البلقان، والعراق، وليبيا.